رسالة ماجستير في جامعة كربلاء تبحث الطرق الحديثة لزيادة طول الفضاءات للجسور الخرسانية

ناقشت رسالة ماجستير في كلية الهندسة بجامعة كربلاء، استخدام خرسانة المساحيق الفعالة بدل عن الجسور الحديدية لزيادة طول الفضاءات للجسور الخرسانية، وزيادة مقاومتها القصوى وتحسين سلوكها الفزيائي، للطالب أبا ذر ماجد عبد عون
وتناولت الدراسة الطرق الحديثة لزيادة طول الفضاء بين الاعمدة، الى جانب دراسة تقنية الجسور الموصولة والمتضمنة ربط اثنين او ثلاثة تقريبا من القطع الخرسانية مسبقة الصب لكل فضاء من خلال مفاصل تصب موقعيا تدعى مناطق الوصلة.
وناقشت الرسالة استخدام خرسانة المساحيق الفعالة في منطقة الوصلة بدل عن الخرسانة ألعادية ودورها في زيادة المقاومة القصوى و المرونة بسبب دور الياف الحديد الموجودة في هذا النوع من الخرسانة، ودراسة نوع الأسناد وأستخدام CFRP bar بتقنية NSM.
واثبتت التجارب العملية والنظرية التي اجراها الباحث ان استخدام خرسانة المساحيق الفعالة في منطقة الوصلة ادت الى زيادة المقاومة القصوى بالاضافة الى المرونة بسبب دور الياف الحديد الموجودة في هذا النوع من الخرسانة،
واوضحت النتائج ان وجود الياف الكاربون البوليميرية يلعب دورا هاما ايضا في زيادة المقاومة القصوى والحصول على سلوك افضل لمنحني (الحمل – الهطول) ، كما اشارت النتائج ايضا الى حصول تقارب جيد بين النتائج العملية والنظرية حيث كانت معدل النسبة بين المقاومة القصوى النظرية الى العملية 1.03% ومعدل النسبة بين اكبر هطول نظري الى العملي 0.91%.
وتضمن الجانب العملي صب 12 نموذجا خرسانيا مسلحا بطول كلي 2800 ملم، وتم تقسيم النماذج الى مجموعتين الاولى بسيطة الاسناد والثانية مستمرة الاسناد وتتألف كل مجموعة من 6 روافد خرسانية مسلحة واحدة منها غير موصولة، لاغراض المقارنة, بينما كانت الروافد الخمسة الاخرى متكونة من 3 قطع مسبقة الصب تم توصيلها مع بعضها موقعياً باستخدام الحديد المعكوف بزاوية 90.
وخلصت الدراسة الى امكانية استخدام هذه التقنية في زيادة طول الفضاء للجسور الخرسانية في العراق بدل عن استعمال الجسور الحديدية عند الفضاءات الكبيرة في اغلب الجسور كما اوصت بدراسة متغيرات اخرى مثل استخدام شكل T section او I-section .

جامعة كربلاء

المدينة الجامعية - فريحة