كلية الزراعة في جامعة كربلاء تنظم احتفالا لعرض نتاجاتها البحثية والزراعية

نظمت كلية الزراعة في جامعة كربلاء حفلا حمل شعار اليوم الأخضر لعرض النتاجات الكلية العلمية والزراعية بمشاركة عدد من دوائر الدولة.

وقال رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور منير حميد السعدي  يأتي هذا الاحتفال تزامنا مع موسم الربيع وأطلق عليه تسمية اليوم الأخضر مبيناً ان كلية الزراعة شهدت تطورات على مستوى البنى التحتية والنشاطات العلمية والبحثية بعد ان سجل الباحثون في الكلية مجموعة من الاكتشافات تسجل باسم جامعة كربلاء لأول مرة عالمية.

مبيناً ان كلية الزراعة اعلنت عن اكتشاف ثلاث سلالات فيروسية غير معروفة سابقاً تتبع الفايروس المسبب لاصفرار أوراق النباتات وتجعدها، سجلت وتحت الأسماء  A6MAوA5MAوA3MA في المركز الوطني لمعلومات التقنية الحيوية الأمريكي وهذه الفايروسات الأكثر انتشاراً في المحاصيل الزراعية لاسيما الطماطم، وغالبا ما تسبب تلفها  وتسجيل خسائر كبيرة جداً فيها، كما سجل باحثوها اكتشاف سلالة فطرية جديدة يمكن استخدامها في المكافحة البايلوجية ضد المسببات الممرضة للنبات، مؤكداً ان المركز الوطني الامريكي سجل هذا الاكتشاف الاول من نوعه في العراق ضمن قاعدة بياناته.

وأكد السعدي  إن تطور الزراعة مسؤولية وطنية لتحقيق الأمن الغذائي يهدف إلى وضع الأسس الكفيلة بتطور الزراعة واستخدام التقنيات الحديثة فيها وكيفية زيادة الإنتاج.

وأضاف بان هناك فرص استثمارية جيدة في القطاع الزراعي ويتوجب تذليل العقبات من خلال وضع خارطة عمل وتعزيز الجهود من اجل إتاحة فرص استثمارية قادرة على زيادة الإنتاج الزراعي وتشغيل الخريجين والأيدي العاملة ، مؤكداً على ضرورة إقامة لقاءات وورش عمل مشتركة بين الجامعة وهيئات الاستثمار بخصوص الاستثمار في القطاع الزراعي.

وناقش رئيس الجامعة مع اساتذة الكلية وطلبتها الأسس الكفيلة بتطور الزراعة واستخدام التقنيات الحديثة لزيادة الانتاج  ومعالجة المشاكل والمعوقات التي تواجهها وتهيئة كافة الأجواء المناسبة لتطوير المستوى العلمي للطلبة.

 

من جهته قال عميد الكلية الدكتور محمد بريهي ان الباحثين في كلية الزراعة بجامعة كربلاء نجحوا في إنتاج أنواع جديدة من المزروعات النادرة التي تدخل لأول مرة في العراق.

مبيناً إن نتائج الأصناف الجديدة  أظهرت غزارة في الإنتاج، وترشيدها بالاستهلاك المائي وعدم استخدام الأسمدة الكيمياوية المضرة بالصحة العامة،

وأضاف إن زراعة ( البروكلي ، اللهانه الهولندية ، واللهانه الصينية) في كربلاء هي الأولى من نوعها على مستوى العراق.

وأكد عميد الكلية إن المشروع يهدف لتطوير البحوث الزراعية العلمية ورفع كفاءة العاملين في المجال الزراعي وتحقيق الاكتفاء الذاتي. وإعادة الحياة إلى الزراعة في البلاد والعمل على زيادة الإنتاج المحلي لتقليل الاستيراد الخارجي لمختلف المحاصيل الزراعية .

وأشار كريم إلى إن الجدوى الاقتصادية من زراعة هذه الأصناف تحققت وبشكل كبير من خلال ارتفاع الإنتاجية والنوعية الجيدة .

من جانبه قال رئيس المهندسين كمال عبد الكريم عباس ان مشاركة مديرية زراعة كربلاء في هذا الحفل من اجل خلق تعاون مشترك فيما بين الطرفين وتعزيز العلاقات من اجل تقديم أفضل الخدمات

التي تسهم في خدمة المجتمع وتضمنت المشاركة هي  الوقايةً والإنتاج الحيواني والإنتاج النباتي وتبيان الاستخدامات العلمية للوقاية من خلال هذه المشاركة مثل استخدام المصائد الحيوانية والمبيدات صديقة للبيئة من اجل القضاء على الافات الحيوانية والحفاظ على البيئة نظيفة خالية من متبقيات المبيدات وايضاً التعريف عن المبيدات الكيمائية للآفات التي تجاوزت الحد الحرج والتوضيح للجميع عن المدى التي وصلت اليه وزارة الزراعة في طريقة التعامل العلمي مع جميع الآفات التي تصيب الفاكهه والمحاصيل الحقلية على حد السواء .

جامعة كربلاء

المدينة الجامعية - فريحة