جامعة كربلاء تقيم ندوة علمية حول التعليم المبني على المخرجات

 

ندوة الهندسة2

اقامت كلية الهندسة بجامعة كربلاء ندوة علمية بعنوان (التعليم المبني على نواتج التعلم خطوة نحو الاعتمادية) لمواكبة التطورات العالمية في البرامج التعليمية وتحديث المناهج الدراسية بما ينسجم مع متطلبات الحديثة.

وقال عميد الكلية الدكتور باسم النايل خلال كلمته أن كلية الهندسة تسعى إلى أن يكون نهج العمل بها يرتقي إلى الجودة والاعتمادية وان من أهم الخطوات نحو هذا الهدف هو جودة التعليم، مبينا ان الندوة ضمن سلسلة برامج علمية اعدتها الكلية للارتقاء بالمهارات والمعارف اللازمة لبناء نواتج التعليم والتعلم للمقررات والبرنامج الدراسية بما ينسجم مع احتياجات سوق العمل والتطورات العالمية.

 

ندوة الهندسة1

 

وتناولت الندوة محورين الأول محاضرة للدكتور ليث شاكر رشيد بعنوان (تطوير المناهج ضرورة أم اختيار) سلط الضوء خلالها على التطورات السريعة في العملية التعليمية نتيجة تطور الحياة والمجتمعات، وبين المحاضر الاسباب الاساسية لتطوير المناهج ومنها التطور المعرفي والتكنولوجي في العالم والإحداث والمشكلات الداخلية و المحلية, والرغبة في المنافسة الإقليمية والعالمية للحصول على الاعتمادية موضحا ان تطوير المناهج يعني تطوير أساليب التدريس و تحديث المنهج التعليمي وتجديد أساليب تقديمه للطلاب اي تطوير جميع مكونات المنهج التعليمي.

اما المحور الثاني محاضرة للدكتور علي ناجي بعنوان (الانتقال من التعليم التقليدي إلى التعليم المبني على نواتج التعلم) ناقش خلالها النظريات الحديثة للتعليم والمعايير العلمية لإعداد المواد الدراسية والتدريبية اعتماداً على حاجة سوق العمل، ونافش المحاضرة طرق تصميم المناهج على المواصفات العالمية ومرحلة اعداد المحاضرات واعداد الاسئلة وتحليلها علمياً لقياس مدى الجانب المعرفي والاخلاقي المكتسب للطالب والخطوات الاساسية للانتقال من نظام التعليم التقليدي الى إلى التعليم المبني على نواتج التعلم.

واوصت الندوة بوضع معايير دقيقة وعملية للاعتماد الأكاديمي في تصميم المناهج التدريسية وتطوير العلاقة وتفعيلها بين الجامعات وخدمة المجتمع وتحديث أساليب التدريس الحديثة واشراك الاساتذة بالندوات والمؤتمرات العلمية التي تعنى بتحديث النظم التعليمية.

 

جامعة كربلاء

المدينة الجامعية - فريحة